dimanche 27 novembre 2011

كيف نقضي على ظاهرة الشغب والعنف في الملاعب وخاصة ملاعب كرة القدم

أصبحت كرة القدم الأكثر شعبية  في العالم نظرا لانشغال الجماهير والفعالين الاقتصاديين بها لتتطور  من حرب تنافسية شريفة إلى حرب وللأسف  دموية أحيانا. ترى ماهو السبيل للحد من هده المغلظة؟
  تدخل كرة القدم في خانة الرياضات الأكثر فرجة وتشويق لدرجة أنها غدت محط أنظار كل المهتمين والمستثمرين , فأصبحنا نشاهد أندية تسير بملايين الدولارات شأنها شأن أكبر الشركات , لكن هدا المستوى الكبير الذي عرفته كرة القدم ما لبث أن تحول إلى حرب من نوع خاص أطلق عليه حرب المشاغبين التي لازالت تحصد مجموعة من الأرواح وتخلف الدمار والندم ورائها الأمر الذي أدى إلى التفكير جديا في إيجاد حلول مناسبة.
 باعتباري شغوفا بهده الرياضة انتقيت مجموعة من الحلول يمكن تلخيصها فيما يلي :
-  إقحام عناصر بناءة داخل فئة المشاغبين على أساس محاولة التخفيف من غضبهم أثناء اللقاء.
 -  تشييد ملاعب سياجيه تفرق بين الجمهوريين.
 -   منح جائزة الجمهور الأكثر رياضية .
-   إنزال أقصى العقوبات على المتورطين.
-
    منع رؤساء المشاغبين في الانخراط والدخول إلى الملاعب.
 -  تبني سياسة الملاعب  المحايدة  والاستعانة بالخبرات البوليسية قي هذا المجال .
لا تكفي هذه الإجراءات للحد من هده الظاهرة الخطيرة لكنها قادرة على الأقل أن تقنع المتفرج بالذهاب لمشاهدة المباريات.

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire

Enregistrer un commentaire